قسم الآيات القرأنية وأسماء الله الحسني وأسرارها

(اسم الله الجليل (المبدئي واسراره

المبديء :
المبديء لغويا بمعنى بدأ وابتدأ ،والآيات القرآنية التي فيها ذكر لاسم المبديء والمعيد قد جمعت بينهما ، والله المبديء هو المظهر الأكوان على غير مثال ، الخالق للعوالم على نسق الكمال ، وأدب الإنسان مع الله المبديء يجعله يفهم أمرين أولهما أن جسمه من طين وبداية هذا الهيكل من الماء المهين ، ثانيهما أن روحه من النور ويتذكر بدايته الترابية ليذهب عنه الغرور
عدده بالألف واللام ( 87 ) وبدونهما ( 56 )
(الكبريت الاحمر)
خواصه :
هذا الاسم الجليل له خواص التخلق بالخلق الحسن وتهذيب النفس عن الشهوات وسموا شأنها . ومن اتخذه وردا بدت له خفيات الأمور وانطقه الله بالحكمة .
وإذا قري على بطن حامل لا يثبت الطفل في بطنها ، إذا قرئ 17 مرة وهو يدور بسبابته على بطنها من غير ملامسة لغير المحرم ، فان الله يثبت ما في بطنها .
ومنا كان له أمر من أمور الدنيا وأشكلت عليه أفكاره في القدوم عليه أولا لا فليقرأه بعدد فان الله ييسر له انجاز هذا العمل .
ومن أراد أن يبارك الله له في عمله فليبدأ بذكر هذا الاسم في بداية عمله اليومي 56 مرة ، وبعد الانتهاء من عمله يقرأه أيضا 56 مرة فإن الله يبارك له في عمله ويفتح عليه أبواب الرزق والغنى .
ومن منع من الذرية والأطفال فليكثر من ذكره ويتخذه وردا هو وزوجته فان الله يرزقه بطفل بإذن الله .
وإذا تعسرت الحامل عن وضع ولدها فأكثرت من ذكره يسر الله لها الولادة .

الوسوم

الشيخ محمد الطحان

الشيخ : محمد الطحان باحث في علوم الروحانيات وعلوم الفلك والأبراج قمت بفضل الله بعلاج العديد من حالات المس والسحر وحالات كشف المسروق للتواصل والأستفسار : 201024159915+ هاتفيا أو واتساب

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock