قسم الآيات القرأنية وأسماء الله الحسني وأسرارها

(اسم الله الجليل (الكبير واسراره

الكبير :
الكبير هو العظيم ، والله تعالى هو الكبير في كل شيء على الإطلاق وهو الذي مبر وعلا في “ذاته” و “صفاته” و”أفعاله” عن مشابهة مخلوقاته ، وهو صاحب كمال الذات الذي يرجع إلى شيئين الأول : دوامه أزلا وأبدا ، والثاني :أن وجوده يصدر عنه وجود كل موجود ، وجاء اسم الكبير في القرآن خمسة مرات .أربع منهم جاء مقترنا باسم ( العلى ( والكبير من العباد هو التقى المرشد للخلق ، الصالح ليكون قدوة للناس ، يروى أن المسيح عليه السلام قال: من علم وعمل فذلك يدعى عظيما في ملكوت السموات
عدده بالألف واللام ( 263 ) وبدونهما ( 232 )
(الكبريت الاحمر)
خواصه :
من خواص هذا الاسم العظيم علو الشأن والمقام ، وإذلال نفسه لهيبة الكبير المتعال ، وهو من أذكار الملوك إذا أكثروا من ذكره خضعت لهم الرقاب .
ولهذا الاسم خاصية عظيمة جدا تحفى على الكثيرين من الناس وهي أن المعزول عن الوظيفة أو العمل أو المرتبة ، يذكره سبعة أيام في كل يوم 1000 مرة وهو صائم فنه يرجع إلى مرتبته .
ومن داوم عليه كان كبيرا في عالم الظاهر والباطن خصوصا لم ملك تصريفه.
وكذا من أكثر من ذكره صغر الله له عباد الله وخلقه ، ولا يراه أحدا إلا أهابه .
كذا من أكثر من ذكره كل يوم 111 مرة في اليوم واتخذه وردا فان الله يوسع عليه من رزقه ويفتح عليه أبواب الغنى ويرزقه الله الرفعة في الحياة .

الوسوم

الشيخ محمد الطحان

الشيخ : محمد الطحان باحث في علوم الروحانيات وعلوم الفلك والأبراج قمت بفضل الله بعلاج العديد من حالات المس والسحر وحالات كشف المسروق للتواصل والأستفسار : 201024159915+ هاتفيا أو واتساب

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock