قسم الآيات القرأنية وأسماء الله الحسني وأسرارها

(اسم الله الجليل (الرشيد واسراره

الرشيد :
الرشد هو الصلاح والاستقامة ،وهو خلاف الغي والضلالة ، والرشيد كما يذكر الرازي على وجهين أولهما أن الراشد الذي له الرشد ويرجع حاصله إلى أنه حكيم ليس في أفعاله خبث ولا باطل ، وثانيهما إرشاد الله يرجع إلى هدايته ، والله سبحانه الرشيد المتصف بكمال الكمال عظيم الحكمة بالغ الرشاد وهو الذي يرشد الخلق ويهديهم إلى ما فيه صلاحهم ورشادهم في الدنيا وفي الآخرة ، لا يوجد سهو في تدبيره ولا تقديره ، وفي سورة الكهف ( من يهد الله فهو المهتد ومن يضلل الله فلن تجد له وليا مرشدا ) ، وينبغي للإنسان مع ربه الرشيد أن يحسن التوكل على ربه حتى يرشده ، ويفوض أمره بالكلية إليه وأن يستجير به كل شغل ويستجير به في كل خطب ، كما أخبر الله عن عيسى عليه السلام بقوله تعالى ( ولما توجه تلقاء ربه قال عسى ربى أن يهديني سواء السبيل( وهكذا ينبغي للعبد إذا أصبح أن يتوكل على ربه وينتظر ما يرد على قلبه من الإشارة فيقضى أشغاله ويكفيه جميع أموره
عدده بالألف واللام ( 545 ) وبدونهما ( 514 )
(الكبريت الاحمر)
خواصه :
هذا الاسم العظيم والسر العظيم من أكثر من ذكره أرشده الله إلى أمره فيما يختار وهيئ له من أمره رشدا في الحياة بكل معانيها .
ومن ذكره 100 مرة بعد العشاء وكان متحيرا في اتخاذ قرار ما رزقه الله الهداية فيما يطلب ويريد .
ومن وضعه في وفق مربع في ساعة سعيدة وقرأ عليه الاسم بعدده وحمله وهو له ذاكر ، أصلح الله حاله ظاهرا وباطنا ولا يندم على فعل شيء .
ومن قرأه ليلا 1000 مرة وكانت نيته الاستخارة في أمر ما رأى في منامه ما يضمر عليه .

الوسوم

الشيخ محمد الطحان

الشيخ : محمد الطحان باحث في علوم الروحانيات وعلوم الفلك والأبراج قمت بفضل الله بعلاج العديد من حالات المس والسحر وحالات كشف المسروق للتواصل والأستفسار : 201024159915+ هاتفيا أو واتساب

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock