قسم الآيات القرأنية وأسماء الله الحسني وأسرارها

(اسم الله الجليل (الحليم واسراره

الحليم
الحليم لغويا : الأناة والتعقل ، والحليم هو الذي لا يسارع بالعقوبة ، بل يتجاوز الزلات ويعفو عن السيئات.
الحليم من أسماء الله الحسنى بمعنى تأخيره العقوبة عن بعض المستحقين ثم يعذبهم ، وقد يتجاوز عنهم ، وقد يعجل العقوبة لبعض منهم وقال تعالى ( ولو يؤاخذ الله الناس بما كسبوا ما ترك على ظهرها من دابة ) . وقال تعالى عن سيدنا إبراهيم ( إن إبراهيم لحليم آواه منيب ) ، وعن إسماعيل ( فبشرناه بغلام حليم ) . وروى أن إبراهيم عليه السلام رأى رجلا مشتغلا بمعصية فقال اللهم أهلكه فهلك ، ثم رأى ثانيا وثالثا فدعا فهلكوا ، فرأى رابعا فهم بالدعاء عليه فأوحى الله إليه : قف يا إبراهيم فلو أهلكنا كل عبد عصا ما بقى إلا القليل ، ولكن إذا عصى أمهلناه ، فإن تاب قبلناه ، وإن أصر أخرنا العقاب عنه ، لعلمنا أنه لا يخرج عن ملكنا
عدده بالألف واللام ( 119 ) وبدونهما ( 88 )
(الكبريت الاحمر)
خواصه :
من خواص هذا الاسم العظيم أن ذاكره ومتخذه وردا يزينه الله بزينة الحلم وهو من محاسن الأخلاق .
وإذا اتخذه الرئيس والمسئول وصاحب الجاه والمنصب ذكرا لتصف بالحلم في رئاسته وحكمه ومسؤوليته ، وكان مقبول القول لدى رعيته وموظفيه ، وكان وافر الحرمة وثابت الجنان .
ومن كتبه على ورقة وغسلها ورش مزرعته وزرعه بذلك الماء يقيه الله من كل آفة بإذن الله.
ومن أراد أن يكظم غيظ حاكم أو مسئول فليقرأه 100 مرة عليه فيتبدل غضب السلطان إلى حلم .
وإذا تلي على المريض سورة الفاتحة مرة واحدة والاسم 21 مرة ونفخ به على المريض شافاه الله

الوسوم

الشيخ محمد الطحان

الشيخ : محمد الطحان باحث في علوم الروحانيات وعلوم الفلك والأبراج قمت بفضل الله بعلاج العديد من حالات المس والسحر وحالات كشف المسروق للتواصل والأستفسار : 201024159915+ هاتفيا أو واتساب

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock