قسم الآيات القرأنية وأسماء الله الحسني وأسرارها

(اسم الله الجليل ( الجامع واسراره

الجامع :
تقول اللغة إن الجمع هو ضم الشيء بتقريب بعضه من بعض، ويوم الجمع هو يوم القيامة ، لأن الله يجمع فيه بين الأولين والآخرين ، من الأنس والجن ، وجميع أهل السماء والأرض ، وبين كل عبد وعمله ، وبين الظالم والمظلوم ، وبين كل نبي وأمته ، وبين ثواب أهل الطاعة وعقاب أهل المعصية الله الجامع لأنه جمع الكمالات كلها ذاتا ووصفا وفعلا ، والله الجامع والمؤلف بين المتماثلات
(الكبريت الاحمر)

والمتباينات والمتضادات ، والمتماثلات مثل جمعه الخلق الكثير من الأنس على ظهر الأرض وحشره إياهم في صعيد القيامة ، وأما المتباينات فمثل جمعه بين السموات والأرض والكواكب ، والأرض والهواء والبحار ،وكل ذلك متباين الأشكال والألوان والطعوم والأوصاف ، وأما المتضادات فمثل جمعه بين الحرارة والبرودة ، والرطوبة واليبوسة ، والله الجامع قلوب أوليائه إلى شهود تقديره ليتخلصوا من أسباب التفرقة ، ولينظروا إلى الحادثات بعين التقدير، إن كانت نعمة علموا أن الله تعالى معطيها ، وإن كانت بلية علموا أنه كاشفها الجامع من العباد هو من كملت معرفته وحسنت سيرته ، هو من لا يطفئ نور معرفته نور ورعه ، ومن جمع بين البصر والبصيرة
عدده بالألف واللام ( 145 ) وبدونهما ( 114 )
(الكبريت الاحمر)

خواصه :
لهذا الاسم الجليل والسر الجميل خواص كثيرة في الجمع بكل ما تعينه هذا الكلمة ، فمن أكثر من ذكره ودعا الله أن يجمع له بين العلوم الظاهرة والباطنة نالها كما انه يصلح للتأليف بين المتفرقات .
فمن أراد أن يجتمع بمن يحب فليقرأه بعدده ويقول اللهم إني أسألك ياجامع الناس ليوم لا ريب فيه انك لا تخلف الميعاد ، أن تجمعني مع فلان أو مع ضالتي ، فانه يجتمع بها ببركة هذا الاسم الجليل .
ومن غاب على وطنه وتعذرت عليه أسباب الرجوع فليذكره 584 مرة كل يوم ويقول اللهم اجمعني مع أهلي ووطني فان الله ييسر له ذلك

الوسوم

الشيخ محمد الطحان

الشيخ : محمد الطحان باحث في علوم الروحانيات وعلوم الفلك والأبراج قمت بفضل الله بعلاج العديد من حالات المس والسحر وحالات كشف المسروق للتواصل والأستفسار : 201024159915+ هاتفيا أو واتساب

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock