قسم الأحجار الكريمة وأسرارها الروحانية

الأحجار الكريمة

لقد تم تصنيف ما يزيد على 300 حجر ضمن الأحجار الكريمة التي تم إكتشافها وتوثيقها من قبل العلماء على مدار التاريخ وتسميتها نسبة إلى خصائصها أو ألوانها أو حتى الأساطير التي دارت حولها، أسماء الأحجار الكريمة قد تختلف من لغة إلى أخرى فأحياناً قد تكون ذات مسمى ثابت بإختلاف اللغات وأحياناً تختلف بإختلافها بناءً على عوامل تاريخية وثقافية وحضارية، حيث أن قديماً لم تكن المعلومات والمسميات متعارف عليها كما هو الحال الأن. وتجدر الإشارة إلى أن أسماء الأحجار الكريمة على سبيل المثال بين اللغة العربية واللغة الإنجليزية قد تكون ذاتها حرفياً أو محرفة جزئياً أو مختلفة كلياً، ففي الحالة الأولى التي يتطابق بها المسمى حرفياً نذكر على سبيل التوضيح وليس الحصر حجر الزركون والأوبال بينما في حالة الإختلاف الجزئي في المسمى فمثال على ذلك حجر اللازورد بينما في الحالة الأخيرة التي يكون فيها إختلاف إسم الحجر الكريم جذرياً فهي مثل حجر الفيروز وحجر المرجان.
(الكبريت الاحمر)
و تنقسم الأحجار الكريمة في تكوينها إلى قسمين أحجار كريمة ذات أصل معدني مثل “الألماس والياقوت”وأحجار كريمة ذات أصل عضوي مثل “المرجان واللؤلؤ”. كليهما ذو قيمة مادية مرتفعة وذو إطلالة فريدة ومستقلة، إلا أن الأحجار الكريمة ذات الأصل المعدني قد تتخطى في قيمتها الفعلية الأحجار الكريمة العضوية بمستويات عديدة نظراً لندرتها النسبية ولأنها تقدر بالقيراط ويتم تسعيرها بناءً على عدة عوامل إضافية.

قد يتسائل البعض، لكن ما هي الأحجار الكريمة القيمة بالتحديد؟ الإجابة على ذلك السؤال بدقة تكمن في أن كافة الأحجار الكريمة الأن تعتبر قيمة خاصة في ظل ندرتها حيث أنه ليس من الضرورة أن يكون حجراً من الألماس أكثر سعراً من حجراً من الياقوت فقد يكون الواقع العكس وذلك بناءً على حجم وتاريخ وجودة الحجر وغيرها من العوامل الأخرى التي تؤثر على قيمة الحجر.

الوسوم

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock