الفلك والأبراج

عزيزتي حواء.. سر الرجل برج الحمل

عزيزتي الأنثى الجميلة : إذا كنت تحلمين بفارس يمتطى صهوة جواده يحملك معه إلى دنيا الخيال ، أو إذا كنت تحبين الرجل السوبرمان الذي يصنع المعجزات ، أو إذا كنت تفضلين هرقل الشاشات السينمائية حين يلمع في السماء ، وينفجر في أعدائه كالإعصار ، ويخطف أبصار الجميع كالبرق ، فها هو خيالك قد تحقق أمامك ، الرجل الحمل . أما إذا كنت من النساء اللاتي يفضلن الزواج المستقر في هدوء و أمان، فليس هذا بالطبع هو فارس أحلامك.
(الكبريت الاحمر)
فأعلمي عزيزتي أن الرجل الحمل متقلب المزاج بأسرع مما تتخيلين، فقد يحدثك بحماس في أحد الموضوعات المهمة، ويعود بسرعة كالطير الحالم أمامك إذا شعر بالغضب منك أو مل مجلسك فما عليك إلا الرجوع إلى نقطة البداية.

وأنت تعرفينه جيدا فهو خيالي و مبدع ، الحياة معه عمل شاق ومضن . فإذا كنت ذات طبيعة هادئة متقوقعة ، فنصيحتي عدم الارتباط به ؛ فلن تستطيعي اللحاق به لأنه لا ينظر إلى الوراء ، ولسوف تفقدينه في طريق الحياة.

ولا تنسى أن الرجل الحمل حازم وواثق من نفسه ، متفوق على أقرانه وعلى نفسه أحيانا ، رابط الجأش ، صارم ، أناني ويحب أن تتحقق رغبته على الفور ، وإلا سوف تنطلق ثورته كالبركان ، كثير النسيان ، وأنت ذاكرته الحديدية التي يجب ألا تنسى, وسوف يعتمد على ذلك ، وعزاؤك الوحيد في هذا الرجل الحمل أنه كريم إلى أبعد الحدود ، يتقاسم مع الناس ما يملك ، وسوف يفضلك على نفسه في كل ما يملك بشرط أن تملئي حياته بالحب ، فعلاقة الحمل بالحب مدهشة ، يحب بقوة وحرارة ، ولسوف تشعرين معه بأنك ملكة متوجة على عرش قلبه ، فهو مخلص في حبه لك ، ويعتقد بأن حبه هو الوحيد في الكون ، يعتبره أقوى من حب قيس لليلى ، كما يظن بأنه هو روميو وأنت محبوب جولييت ، وسوف يظل على هذه الحال في حبه بعنف ، وحذار أن تنهار قصة حبه معك ؛ فلو انهارت سينقلب كل حبه لك إلى كره ، وكره بعنف ، إذا تملكته الغيرة عليك فيجب الاحتراس منه ، فقد تصل غيرته إلى حد القتل.

إلا أن الحمل مخلص لك حتى النهاية ، فإذا شعر بالفشل معك فسوف يلملم أشلاء هذا الحب ويذهب ليبحث عن مصدر إلهام جديد ، وعندما تسمعين منه كلمات العشق والشوق فاعلمي أنها كلمات تخص لحظة إطلاقها ، وقد يجن لو لم يستطع أن يجعلك محبوبته التي رسمها في خياله.

وطريف أمر حب الرجل الحمل فهو يحب المرأة الغامضة ويفر من المرأة التي تكشف له أوراقها، ويحب في المرأة الإخلاص.

ومستعد للإنفاق عليها بلا هوادة شرط أن يبقى حبها له فقط.

يجب أن تكوني رومانسية بالحد المطلوب وإلا سوف تجدينه حزينا مغتاظا، وفى النهاية سوف يتركك للبحث عن حبه المنشود.
(الكبريت الاحمر)
ومن وجهة نظره بالطبع أنه لم ينقض عهده معك ، بل أنت التي تخليت عن وعودك ، فلم تكوني كالبلبل الصداح بصوتك الملائكي ، وقد كنت معه رتيبة ، حزينة ، متواضعة إلى حد لا يطاق ، فحاولي من جديد ، فالحمل الرجل صبره بلا حدود ، وعلى استعداد أن يعود إليك بشرط أن تثبتي له أنك أحسن امرأة في العالم ، ولسوف يحدث هذا بأن تعتبري كل الماضي الذي بينكما كأن لم يكن ، و تذكري بأنك كنت السبب في كل ما حدث ، وهو غير مخطئ ، حينها يمكنكما أن تعيشا في سعادة

الوسوم

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock